من ستكون من دون قصتك؟

“العمل” باللغة العربية

مقدّمة

يُشكّل “العمل” (The Work) لبايرون كايتي طريقة لتحديد الأفكار التي تسبّب كلّ المعاناة في العالم والتحقّق منها. إنّه طريقة لإيجاد السلام مع نفسك ومع العالم بأسره. ويمكن لأي شخص يتمتّع بعقل منفتح أن يطبّق “العمل”.

لقد عانت كاثلين رايد (التي تُعرف باسم كايتي) من اكتئاب شديد عندما كانت في الثلاثينات من عمرها. وقد تضاعفت حدّة اكتئابها خلال السنوات العشر التالية، حتى أنّها عجزت في معظم الأحيان عن مغادرة غرفة نومها خلال العامين الأخيرين. وذات صباح، اختبرت كايتي من أعماق يأسها أمراً غيّر مسار حياتها.

لقد أدركت كايتي أنّها كانت تتألّم عندما كانت تصدق أفكارها، وأنّها لم تكن تتألّم عندما لم تكن تصدّق تلك الأفكار. فالعالم من حولها لم يكن سبب اكتئابها، بل الأفكار التي كانت تصدّقها عن العالم من حولها. وفي لحظة التنوّر تلك، أدركت كايتي أنّ محاولتنا للبحث عن السعادة معكوسة. فبدلاً من أن نحاول يائسين تغيير العالم ليتطابق مع أفكارنا عمّا “يجب” أن يكون عليه، يمكننا أن نتحقّق من أفكارنا، ومن خلال مواجهتنا الواقع كما هو، نختبر حرية وسعادة لا متناهيتين. وبالنتيجة، هذه المرأة التي لطالما كانت طريحة الفراش وراغبة في الانتحار، أصبحت تواجه كلّ ما تقدّمه لها الحياة بحب كبير.

تابع << العمل لبايرون كايتي: مقدّمة